حصاد الدعوة بعد رمضان

التطبيقات الدعوية للهجرة النبوية

إعداد: صبحي مجاهد

تعتبر الهجرة النبوية كنزًا دعويًّا كبيرًا، يقبل عليه الدعاة يستخرجون جواهره ويلتقطون نفائسه، وفي هذا السياق كانت هناك الكثير من الرؤى

الهجرة البنوية

الهجرة البنوية

التي حاول بعض العلماء توضيحها للدعاة حتى يمكنهم استثمار المنهج الدعوي للهجرة النبوية في مجالات دعوتهم العصرية، مؤكدين على أن عطاء الهجرة لا ينتهي، وأنها وإن كانت حدثا حدث وانقطع، فإن عطاءها ودروسها لا تنتهي.

 فعن التطبيق العملي في مجال الدعوة الإسلامية للهجرة النبوية يرى الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق أنه يجب على الدعاة أن يأخذوا من الهجرة النبوية العطاء الفكري والروحي والإيماني؛ لأن الهجرة النبوية كان لها أكبر الأثر في بناء الدولة الإسلامية منذ اللحظات الأولى، مشيرا في هذا الصدد إلى ضرورة أن يستفيد الداعية من الهجرة التحمل والصبر وعدم اليأس من الدعوة مهما تعرض لأذى، ومهما عانى ومهما واجه من تحديات، فرسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون الأوائل تحملوا في سبيل الله ما شاء الله لهم أن يتحملوا، وصبروا على ما أوذوا، ولقد كانوا في تحملهم قدوة لغيرهم.

 فعلى الدعاة أن يفهموا أن رب العزة كان يستطيع بقدرته أن ينقل رسوله إلى المدينة بيسر وسهولة كما نقله في الإسراء والمعراج دون تعب أو إيذاء لأصحابه، أو الحاجة إلى الاختفاء عن أعين المشركين، لكن الله أراد أن يجعل الرسول قدوة للهداة والمصلحين والدعاة من بعده في التخطيط والتحمل.

الهجرة ليست مجرد قصة

الدكتور محمد متولي منصور الأستاذ بجامعة الأزهر يلفت نظر الدعاة إلى ما يجب مراعاته عند حديثهم عن الهجرة النبوية، فيقول: “تعود بعض المتحدثين عن الهجرة في كل عام أن يذكروا لنا فقط قصة الهجرة، التي أصبح الناس يحفظونها عن ظهر قلب، ولعل أقوم طريق للاحتفال بمثل هذا الحدث الإسلامي العظيم أن نأخذ منه الدروس والعظات والعبر، التي تنفع الأمة في حاضرها، وتأخذ بيدها إلى مستقبل أفضل”.

ويضيف الدكتور منصور: “إن في الهجرة دروسا عديدة، من أهمها فيما يتصل بجانب الدعوة الصبر والجلد وتحمل المشاق في سبيل تبليغ الدعوة، وذلك واضح من خلال الهجرتين الأوليين على الحبشة لبعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي مقدمتهم عثمان بن عفان وزوجه رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومن الدروس التي نتعلمها من الهجرة: التضحية والفداء ولو كان ذلك بأغلى ما يملك الإنسان وهو الروح، ويتضح ذلك من خلال مبيت أول فدائي في الإسلام وهو علي -رضي الله عنه-مكان الرسول ليلة الهجرة”.

ويتابع الدكتور منصور: “ومن الدروس الدعوية أيضا للهجرة النبوية: المرحلية والتدرج في الدعوة، ويتضح ذلك من خلال عدم اتخاذ الرسول -صلى الله عليه وسلم- قرار الهجرة إلا بعد أن مهد لها، وبدأ الصحابة يهاجرون إلى المدينة فرادى وجماعات، ثم انتظر هو الإذن بالهجرة، وهاجر في الليلة التي حددها الله عز وجل له.

نتعلم أيضا من الهجرة: أخذ الرأي والمشورة ممن لديهم الخبرة في المجالات المختلفة، وذلك واضح في استعانة النبي -صلى الله عليه وسلم- بعبد الله بن أريقط كدليل يدلهما على الطريق، ورغم أن ابن أريقط كان يهوديًّا إلا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- وثق بأمانته.

كما كانت هناك أدوار موزعة في الهجرة على أشخاص عدة، رجالا ونساء، وهذا يدل على أن العمل الدعوي يحتاج إلى ما يسمى روح الفريق”.

برنامج عملي لاستثمار الذكرى

ويحدد الدكتور محمد متولي منصور برنامجًا دعويًّا لاستثمار ذكرى الهجرة النبوية، فيقول: إن أبرز ما يجب أن يتميز به البرنامج الدعوي لاستثمار حدث الهجرة هو:

أولا: تناول حدث الهجرة تناولا موضوعيا، فبدل أن نقتصر فقط على سرد قصة الهجرة يجب علينا:

1 – أن نعنى بتناول الآيات القرآنية الكريمة التي تحدثت عن الهجرة في القرآن الكريم، وسنلاحظ أن الهجرة في القرآن تسبق دائما بالإيمان، وتكون متبوعة بالجهاد في سبيل الله، ومعنى هذا أن أساس الهجرة هو الإيمان، وأن حارس الهجرة هو الجهاد في سبيل الله بمفهومه الواسع.

2 – أن يركز الداعية على الدروس المستفادة من الهجرة، والتي أشرنا لها. ثانيًا: التركيز على أن الهجرة بمعناها الشرعي قد انتهت، فالرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول: “لا هجرة بعد الفتح، ولكن جهاد ونية”، ودعوة الناس إلى الهجرة بمفهومها الدعوي، وهي هجرة المعاصي إلى الطاعات، وهجرة الرذائل إلى الفضائل، وهجرة اللامبالاة إلى العناية بأمور المسلمين، وهذا يُفهَم من قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه”.

ظلال الهجرة على نفس الداعية

الدكتور عزت عطية الأستاذ بجامعة الأزهر، بدوره يوضح أن الداعية لكي يُفعِّل ذكرى الهجرة النبوية في نفسه لا بد له أن يلتزم بعدة أمور، أهمها أن يكون زاهدًا في الدنيا، راغبا في الآخرة، مُجِلا لمبادئه، مستعدا للتضحية من أجل دعوته إذا اقتضى المقام التضحية، مستثمرا الفرصة المناسبة لتحقيق الغرض الدعوي بغير تعجل وبغير اندفاع، مصاحبا من يعينه على دعوته، ويقتنع بمبادئه، ويفيده بمشورته، فلا يتصرف وحده، ولا يتحرك بغير تخطيط محكم، ولا يتجه إلا إلى غاية محددة، على طريق ثابت.

ويضيف الدكتور عطية: “كما ينبغي على الداعية -اقتداء بالمنهج النبوي في الهجرة- أن يكون صابرا على نقل قناعاته وفكره للآخرين، فإذا لم يجد من يقتنع برأيه وفكره بحث عن آخرين يقتنعون به؛ لأن انتشار الحق ليس بالرغبة، وإنما بالتوفيق الإلهي، كما عليه ألا يُدخل أطماع الدنيا في قلبه، فلا يطلب الرئاسة، وعليه أن يكتفي بما رزقه الله، ويبذل للآخرين ليكون قدوة عملية تثبت صحة المبادئ التي قامت عليها الهجرة النبوية”.

ويسوق الدكتور عزت عطية أمثلة من الهجرة النبوية كدليل على كلامه حيث يقول: “إن الرسول -صلى الله عليه وسلم- بذل جهدا كبيرا في الدعوة بمكة، لكن الأغلبية الكافرة وقفت في وجه الدعوة عنادًا وحقدًا وإنكارًا للحق، وحرصا على التخلص من التكاليف، والعيش على مقتضى الهوى والرغبة، فعرض نفسه على من ليسوا من أهل مكة، وهو الأمر الذي كان بداية للقيام بالهجرة؛ فمنهم من رفض وعاند، ومنهم من اشترط شروطا ماديا، أو شروطا تتصل بالجاه والملك، فأعرض عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنهم من اقتنع بالدعوة وفتح لها الأبواب، وبذل الغالي والنفيس، فصارت بلدهم بلدا له، وانطلقت الدعوة الإسلامية في طريقها الذي أخضع لها العالم كله، بفضل البحث عمن يقتنع ويؤمن بها”.

ويؤكد الدكتور عطية أن الداعية إذا لم يخلص لدعوته، فإنها لا يمكن أن تحقق غرضها، وستخضع لمساومات وتنازلات حتى لا يبقى من أصولها شيء، ثم تضيع.

ويستطرد الدكتور عزت كلامه بالتأكيد على أن مناسبة الهجرة أكبر حافز للدعاة بأن ينشطوا في الدعوة بكل الأساليب الممكنة، ويقول: “لا يمكن للداعية أن يستثمر معاني الهجرة النبوية في تكوين نفسه والآخرين إلا إذا عرف الأسس التي قامت عليها الهجرة، والأغراض التي كانت مقصودة منها؛ فالأسس التي قامت عليها الهجرة هي الاقتناع بالرسالة، والتصميم على نشرها، بناء على المعرفة بألوان الكفر المختلفة.

الأمر الثاني هو الوصول إلى الإقناع العقلي الذي لا يُلزم بالهداية القلبية للإسلام، وإنما يُلزِم بالإنصاف بألا يعاند غير المسلم الحق. ومن أجل ذلك كانت الدعوة قائمة على أساس علمي متجرد يوصل للحق سواء دخل الإنسان الإسلام أو لم يدخل.

——

المصدر: إسلام أون لاين.نت

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا