حصاد الدعوة بعد رمضان

تربية الشباب = اتصال فعال + إبداع في البرامج (استشارة)

الاستشارة:

هناك مجموعة من الشباب في مراحل عمرية مختلفة، من الصف الأول الثانوي وحتى الجامعة في محضن تربوي مع أخ من الإخوة، ولكنه غير

حلقة مسجدية

تربية الشباب

مهتم بهم على الوجه الأكمل، وذلك من وجهة نظري، فهو مشغول بعمله وخطوبته، وقد استشرت بعض الإخوة ليكونوا معي تربويا، مع العلم أن منهم الانطوائي، ومنهم الإيجابي، ومنهم المرتفع إيمانيا، ومنهم عكس ذلك.

كيف أعمل مع هذه المجموعة؟.

وكيف أجدد في وسائل الاتصال والتربية معهم؟.

وجزاكم الله خيرا كثيرا.

الحل:

…يقول الدكتور عبد الهادي الأحمد:

الأخ الكريم محمد، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

حقيقة لفت انتباهي في رسالتك تلك الروح الإيجابية الحريصة على الآخرين، الحاملة أمانة الدعوة بكل إخلاص – نحسبك كذلك ولا نزكي على الله أحدا -، فبارك الله فيك وفي جهدك ووقتك.

في البداية – أخي الكريم – أحب أن أشير إلى عدة أمور:

– ذكرت في سؤالك – عزيزي محمد – أن الأخ المسئول مشغول بخطبته وعمله، وأنه غير مهتم بهم على الوجه الأكمل، وهذا يعني أن هناك متابعة للعمل، لكنها ليست مثالية برأيك، وجميل أن نطمح للمثالية والكمال، لكنني أفضل عليها الإنجاز والنجاح، والطموح شيء رائع، لكن الواقعية مطلوبة.

– أربعوا على ذلكم الأخ وارفقوا به، فهو في مرحلة انتقالية، ومن الجيد مطالبة الآخرين بما يستطيعون، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها، بل وكونوا له عونا وسندا في هذه المرحلة.

– ما أقدمت عليه من طلب العمل مع هؤلاء الشباب شيء طيب، ولكن راعِ أنه من الأفضل أن يكون هناك توزيع للمهام، حتى لا تكثر الأعباء على شخص واحد فتختل لديه الأولويات، ويشعر أنه مشغول في كل لحظة، فهذا الجو أبعد ما يكون عن الإبداع والتجديد الذي تنشده.

أما عن كيفية العمل مع هؤلاء الشباب، فأنصحك – أخي الكريم – بالأمور التالية:

– لا بد من تقسيم الأفراد حسب مراحلهم العمرية، والمرحلة الثانوية تختلف عن الجامعة، فحبذا لو تم تقسيم الشباب إلى مجموعتين: مجموعة لطلاب الثانوية وأخرى لطلاب الجامعة.

– هناك تنوع في طبائع من تدعوهم كما ذكرت، وهذا يتطلب منك مهارة دعوية أراها مهمة في التأثير الدعوي، وهي مهارة القرب النفسي بين المربي والمتربي، والقرب النفسي الموجد للتفاعل التربوي يحكمه عاملان هما:

أ- شخصية المربي وجاذبيته: فلا بد من أن تكون شخصية المربي شخصية واعية متشربة لمعاني الدعوة ومفاهيمها، ولديها من المهارات النفسية، ومهارات الاتصال والحوار والخطاب ما يكون بمثابة قنطرة بينها وبين نفسية المتربي، فتنساب المعاني بإبداع وروعة، لا أن تكون الطرق المستخدمة تقليدية عفَّى عليها الزمن.

وأيضا لا بد من أن يكون المربي جذابا في شخصيته، وذلك من خلال العناية بمظهره الخارجي، وامتلاكه لمقومات الشخصية الجذابة، من لطف في المعاملة، ورفق، وثقافة واسعة، ووعي، وصبر على النفوس، وصدق وإخلاص لله عز وجل في حمل الرسالة، حينها يصح أن نطلق على ذلكم الداعية لقب “الداعية الملك”، وهذا ما يؤكده الشيخ عبد القادر الكيلاني رحمه الله حيث قال: “إذا صَلُح قلب العبد للحق عز وجل، وتمكن من قربه، أُعطي المملكة والسلطنة في أقطار الأرض، و سُلم إليه نشر الدعوة في الخلق، والصبر على أذاهم…فيُسلَّم إليه تغيير الباطل و إظهار الحق”.

ب- شخصية الطالب والفروق الفردية: وهذا ما ذكرته في سؤالك ألا وهو اختلاف شخصيات أولئك الطلاب، فهنا لا بد من أن تكون مرنا في التعامل فلا تعامل الجميع بقالب وأسلوب واحد، ولكن عليك أن تغير من أسلوبك حسب نفسية المقابل، وهذا أمر مع التدريب والوقت سيغدو لديك شيئا طبيعيا، واسأل من سبقك من إخوانك في مجال التربية، وهنا أرى أنه لابد من طرح معادلة مهمة في التواصل والتأثير الدعوي ألا وهي:

التأثير = الانتباه + المرونة

الانتباه = القدرة على قراءة الشخص الآخر، أو الموقف، أو المفاتيح الخفية في الموقف التربوي، فالانتباه أشبه ما يكون بنظام سونار بشري ذي حساسية لالتقاط الإشارات اللفظية وغير اللفظية للمقابل، بمعنى آخر أن تكون بارعا في فن الاستماع والملاحظة.

والمرونة = القدرة على الانتقال إلى سلوك ملائم بناء على مدى انتباهك لمفاتيح الشخصية التي يقدمها لك الشخص الآخر.

أما عن كيفية التفكير لهم والتجديد معهم في وسائل الاتصال والتربية، لا بد من أن يكون لديكم خطة تربوية يسعى من خلالها المحضن لتحقيق أهداف معينة (سلوكية، دعوية، ثقافية، علمية… إلخ)، فوجود الأهداف يفتّح الآفاق، ويرشدك لضالتك، ويساعد على التركيز، ويوفر الأوقات والطاقات.

ولابد من مراعاة التدرج في تلك الخطة، وأن تكون مراعية لظروف الطلبة (اختبارات، إجازات)، ولعلنا نحيلك لكتاب الشيخ محمد الدويش “تربية الشباب”، وهو متوافر على موقعه الشخصي؛ فقد ذكر هناك كيفية صياغة الأهداف التربوية المختلفة، مع نماذج لكيفية عرض تلك الأهداف وتحقيقها في المحاضن التربوية.

وبالنسبة للتجديد في وسائل الاتصال والتربية، فهذا في الوقت الحالي متاح ومتوفر فمثلا:

– عوضا على أن تعرض الدروس بالطريقة التقليدية لم لا تعرضها عبر عروض الكمبيوتر “البوربوينت” مثلا؟!

– من الممكن أن يكون عرض الدروس على شكل دورات مصغرة، وتتنوع تلك الدورات بين ما هو مهاري ونفسي واجتماعي، ومن أمثلة هذه الدورات: دورة في القراءة السريعة، كيفية المذاكرة، كيفية مواجهة الشهوات، الحوار الناجح، الشخصية الجذابة، فتلك العناوين غالبا ما تجذب الشباب بل ولا أخفيك – عن تجربة – هي ما يحتاج وغيرها لتكميل شخصيته بدلا من المواضيع الإنشائية.

_______

  • المصدر: موقع إسلام أون لاين.
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا