حصاد الدعوة بعد رمضان

اختتام فعاليات الإبداع التقني في العمل الخيري بالبحرين

تركي الشمري

ختام المؤتمر

اختتام فعاليات الإبداع التقني في العمل الخيري

تحت شعار: “مفتاح التحول الرقمي في العمل الخيري” أقيمت فعاليات مؤتمر وجائزة الإبداع التقني في العمل الخيري بمملكة

البحرين خلال الفترة ٢٣-٢٤ أكتوبر من عام 2016 في نسخته الثانية، برعاية السيد جميل بن محمد بن على حميدان وزير العمل والتنمية الاجتماعية في مملكة البحرين.

هَدِف المؤتمر بشكل أساسي إلى دفع العمل الخيري والتطوعي من خلال جلسات تبادل الخبرات والتجارب الإبداعية، كما صاحب المؤتمر معرض لأحدث المنتجات التقنية والبرامج المتوفرة في الأسواق لإحداث طفرة نوعية في أداء القطاع الثالث، علاوة على استعراض قصص النجاح والمبادرات الرائدة محليًا وإقليميًا وعالميًا.

الابتكار الاجتماعي في العصر الرقمي

تحت هذا العنوان تحدث د. طلال أبو غزالة، المؤسس والرئيـس لمجموعة طـلال أبو غزالة، وكان مخلص كلمته:

قمنا بتعليم اللاجئين في المخيمات للحصول على شهادات بكالوريوس وماجستير من جامعات عالمية.

نصف أرباح مجموعتنا التجارية تحوّل لمؤسستنا الخيرية.

نحن لا نتبرع للمحتاج. نحن نؤهل المحتاج حتى لا يحتاج للتبرع.

نحن نؤمن أن التعليم وبناء القدرات المحتاج هي أولى من الأكل والسكن والدواء.

أغنى أغنياء العالم هم “عمّال معرفة”، يصنعون تقنيات وتطبيقات ويبيعونها بمبالغ ضخمة تساوي ميزانيات دول.

سننتقل في المستقبل القريب من “إنترنت الأشخاص” إلى “إنترنت الأشياء”.

دور التقنية في دعم مشاريع المؤسسة

تحدث السيد يوسف الكواري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر الخيرية، عن دور التقنية في دعم مشاريع وخدمات المؤسسة، وذكر أن قطر الخيرية تعمل في أكثر من ٨٤ دولة، مما حتّم عليها استخدام التقنية لإدارة مشاريعها.

وأشار إلى أن لدى قطر الخيرية 2081 نقطة تحصيل مختلفة ١٢ وسيلة تبرع مختلفة، كلها مربوطة بنظام واحد.

وذكر أن قطر الخيرية أعلنت عن مبادرتها الموجهة للقطاع الخيري: منصة بوابة الخير، التي ستسهل على الجمعيات الخيرية الحصول على خبرة قطر الخيرية في مجال الإغاثة وفي المجال التقني بضغطات زر قليلة.

وذكر السيد يوسف أن المنصة ستكون متاحة للجمعيات الخيرية للاستفادة منها مع بداية عام 2017.

وتحدث د. عبدالله السدحان، المستشار في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، عن دور الجهات المانحة في تجويد العمل في الجهات الخيرية. وعرض دراسة حالة لمؤسسة سليمان الراجحي الخيرية.

تلا ذلك كلمة للسيد أحمد يوسف فخرو -المدير التنفيذي لتنمية الموارد المالية الإعلام في مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية راف- عن دور التقنية في دعم أعمالها ومشاريعها.

وكانت راف قد أطلقت إحدى مبادراتها وهو موقع إلكتروني يجمع معلومات مدمني المخدرات ويهتم بعلاجهم مع مراعاة الخصوصية والسرية.

نقلة تقنية في العمل الخيري

وفيها تحدث السيد حمد الساعي -مدير تطوير الأعمال في شركة مايكروسوفت- الذي ذكر أن مايكروسوفت تعرض منحا دراسية للجهات الخيرية، لكن الإقبال ضعيف من الجهات الخيرية.

وقال الساعي إن مايكروسوفت قدمت 200 ألف دولار كمنح للمنظمات الخيرية البحرينية.

ووضّح أن من خدمات مايكروسوفت المجانية للمنظمات الخيرية: حقيبة الأوفيس365 كاملة مع مبلغ 5000-15000 دولار كرصيد في خدمة Azure.

ثم تحدث السيد  إبراهيم علي عبدالله -الرئيس التنفيذي لمؤسسة عفيف الخيرية- الذي أشار إلى تركيز مؤسسة عفيف على الجانب التعليمي للأطفال في مناطق النزاع؛ حيث إن هنالك 2.5 مليون طفل سوري حرم من التعليم، و 1.5 مليون طفل سوري معاق.

وعرض لمبادرة رائعة من عفيف الخيرية في صنع فصول دراسية من حاويات الشحن، تعمل بالطاقة الشمسية وتسع لثلاثين طالبا.

هذه الفصول ذكية ومربوطة بإنترنت ثريا حتى يمكن وضعها في المناطق النائية.

بعد ذلك تكلم السيد طارق منصور عن تجارب ناجحة في تحويل العادات اليومية إلى أعمال خيرية.

أحد الأمثلة: Charity Miles هو تطبيق تسجل فيه معدل مشيك، وتقوم جهة بالتبرع عنك لمؤسسة خيرية.

أحد الأمثلة: One Today هو تطبيق يبسط التبرع بتبرعك بدولار واحد فقط كل يوم.

أكد السيد طارق على أهمية تطويع مفهوم الـ gamification في تطبيقات المنظمات الخيرية.

إستراتيجية السمعة في الإعلام الاجتماعي للقطاع الخيري

تحت هذا العنوان ذكر السيد أنور عسيري أن الفجوة بين الصورة الذهنية الحقيقية للمنظمة، والصورة المرغوبة قد تكون خطيرة جداً.

وقال إن الاستراتيجية الرباعية للاتصال الفعال تعتمد على أربعة عناصر: الرصد، التفاعل، التواصل، والتقييم.

بعد ذلك تكلم السيد محمد اليزيدي من قطر الخيرية عن الابتكار الرقمي وأثره في الترويج للعمل الخيري.

وتكلم السيد محمد عن مبادرة “الدال على الخير”، وكيف استفادت قطر منها للترويج لأعمالها الخيرية.

بعد ذلك تكلم السيد عبدالعزيز الحمادي عن ثمرات البث المباشر في الإعلام الجديد، وذكر أن تاريخ البث المباشر بدأ من العشرينات الميلادية بشكل بدائي.

وقال: بحلول عام ٢٠٢٠ سيستحوذ الفيديو على ٧٦℅ من حركة البيانات في الإنترنت.

وأشار إلى دراسة أمريكية وجدت أن 44٪ من المنظمات الخيرية استخدمت خدمات البث المباشر.

تلا ذلك كلمة من السيد إيهاب العيسوي من جمعية طريق الحياة عن: دور التكنولوجيا في تفعيل التواصل الاجتماعي في العمل الخيري، وقال إن جمعيتهم بدأت بصنع تصاميم جميلة لحساباتنا الاجتماعية تنافس مثيلاتها في المنظمات الدولية.

وأشار إلى تجربة لإحدى المؤسسات التي قدمت أجهزة لوحية لأطفال غزة المصابين بالفشل الكلوي، أثناء علاجهم في المستشفى، وكان الهدف منها تخفيف معاناة الأطفال وقت أخذهم للكيماوي.

وذكر تجربتهم في ربط المتبرع بحلقة تحفيظ القرآن بطالب التحفيظ، عن طريق نشر أخبار وإنجازات الطالب عن طريق تطبيق جوال.

كما ذكر تجربتهم في عملية بث مباشر لذبح أضاحي متبرعيهم من إندونيسيا في داخل القدس، عبر برنامج سكايب؛ وهو ما أدى إلى تضاعف عدد المضحين المشاركين في السنة التالية إلى أضعاف مضاعفة.

دور التصوير في إيصال رسالة العمل الخيري

بدأ السيد عبدالرحمن التركيت بالتحدث عن دور التصوير في إيصال رسالة العمل الخيري؛ من خلال حملة قاموا بها لجمع التبرعات لإخراج أسر فقيرة من الكهوف للبيوت، باستخدام التصوير.

ثم تكلم بعد ذلك السيد محمد سعدون الكواري عن دور الإعلام في تعزيز ودعم أعمال قطر الخيرية. وأشار إلى أن مسابقة “المتنافسون” جمعت ٤٠ شخصية قطرية تنافسوا في جمع 4 ملايين في التجربة الأولى، وما يقارب 12 مليونا في الثانية.

ثم تكلم السيد ثامر الوكيلي عن “الدراما الإعلامية ورسالتها في العمل الخيري”، وذكر أنه بدعم بسيط أنتج هو وفريقه فلم أورشينا الذي حصد عدة جوائز عالمية.

ثم تكلم الدكتور وليد الرفاعي من مؤسسة راف الخيرية عن موقع مستشارك الخاص، كنموذج لبناء موقع استشاري ناجح. وذكر أن 7% من العبء العالمي للأمراض سببه المشاكل النفسية. وأكد أن من أهم القضايا في المواقع الاستشارية هي خصوصية المستشيرين.

ثم عرض السيد سامي الحصين عن تجربتهم في منصة رواق للتعليم المفتوح، وذكر أنهم وضعوا ثلاثة تحديات لأنفسهم: أن يكون التعليم ممتعاً، وأن تطور المنصة بأيدٍ عربية، وأن تقدم المواد من عقول عربية.

وقال الحصين: إن منصة رواق تحوي 150 مادة متنوعة، بمعدل إكمال أكثر من 17%.

وبيّن أن 65% من طلاب الابتدائي الآن سيعملون في وظائف لم توجد بعد.

وأشار إلى مبادرة رواق لتعليم الأطفال في مناطق النزاع.

وسائل الإعلام الاجتماعي

ثم تكلم السيد أيمن حمدان عن: التوظيف الأمثل لوسائل الإعلام الاجتماعي في للمنظمات الخيرية. وذكر أن حملة تحدي الثلج جمعت ١١٥ مليون دولار في شهرين فقط. ومشروع جمع العملات المعدنية جمع ١٣٠ مليون دولار منذ بدايته عام 1994م.

وتكلم عن بعض العوامل المشتركة لنجاح مثل هذه المشاريع مثل: الشفافية، وعدم التشتت في الفكرة، وتجهيز الأدوات، واختيار الجمهور بعناية، وغيرها.

بعد ذلك تكلم السيد محمد العاشق عن: ميثاق للتعاون بين قادة العمل التقني في المؤسسات الخيرية.

وذكر أن الغايات الإستراتيجية للميثاق تضمنت تجميع الأعمال التقنية الرائدة في العمل الخيري، والاستدامة في الأعمال، والاستفادة من الشركات العالمية.

ثم تكلم السيد عبدالعزيز الحمادي عن: ميثاق للتعاون بين المؤسسات الخيرية في مجال الإعلام الذكي.

ذكر الحمادي أن المكتبة العربية تفتقر للأدلة الإجرائية المتخصصة في العمل الخيري الإعلامي.

ثم عدّد بعض أهداف الميثاق مثل: إنتاج الأدلة الإجرائية، إطلاق مبادرات لحل المشكلات الإعلامية، وإثراء الجانبي المعرفي المتعلق بالإعلام الجديد في العمل الخيري.

—-

* موقع مزن (بتصرف).

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا