الداعي إلى الله تعالى.. صفاته وآدابه وتكوينه

أسلم منذ يومين و…

جودة الفارس

أحد أنشطة لجنة التعريف بالإسلام

تقوم اللجنة بفرض الدعوة عن أهل الكويت

رجل أميركي صلى في المسجد ثم قام فأمسك الميكروفون، وقرأ الفاتحة بطريقة ركيكة لا يفهما إلا من يعرف الفاتحة، ثم بكى وخرج، فتبعه الإمام وسأله: لم فعل ذلك؟ فقال: إنه أسلم منذ يومين فقط، ثم قرأ كتاباً عن الإسلام ووجد فيه حديث النبي: “بلغوا عني ولو آية”، قال: وأنا أحفظ سبع آيات فأردت تبليغها.

تأملوا.. همة رجل مضى على إسلامه يومان فقط.. فهلا نشمر نحن ونبلغ دين الله وقد وعدنا وبشرنا بالأجر العظيم، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: “لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم”، والله سبحانه وتعالى جعل الخيرية في القول والفعل لمن يدعو الى دين الله عز وجل فقال: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلا مِمَّنْ دَعَا اِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (فصلت: 33).

وبفضل الله يوجد بالكويت لجنة مباركة قائمة منذ عام 1978 تختص بدعوة غير المسلمين إلى الإسلام داخل الكويت، ورعاية المهتدين منهم؛ بل وصنع دعاة من المهتدين الجدد، ونجحت بذلك بفضل الله، وهناك نتائج كبيرة جداً، منها الداعية الشيخ بلال الهندي الذي أسلم على يديه أكثر من ألفي مهتد منذ إسلامه قبل عشر سنوات باللجنة، بعد أن كان هندوسياً يبغض الإسلام والمسلمين.

هذه اللجنة هي لجنة «التعريف بالإسلام» التابعة لجمعية النجاة الخيرية برئاسة العم أحمد سعد الجاسر (وزير أوقاف سابق)، أسلم بواسطة دعاتها أكثر من 68 ألفاً داخل الكويت منذ تأسيسها عام 1978 وحتى اليوم، يقع مقرها الرئيسي في الكويت شارع فهد السالم في مسجد الملا صالح، ولها عدة أفرع بمختلف محافظات الكويت، ولديها أكثر من 88 داعياً وداعية من مختلف الجنسيات، يقومون بالتعريف بالإسلام للجاليات غير المسلمة في الكويت، ورعاية الآلاف الذين يسلمون وتعليمهم أركان الإيمان والإسلام، وتحفيظهم القرآن الكريم وتعليمهم اللغة العربية، حيث يبلغ عدد من يدخل الإسلام سنويا أكثر من أربعة آلاف شخص ولله الحمد، آخرهم عام 2014 بلغ عدد المهتدين الجدد4476 رجلاً وامرأة.

لجنة بهذه الجهود والإنجازات بحاجة للدعم والمؤازرة، خصوصاً إذا علمنا أنها تقوم بفرض الدعوة إلى الله نيابة عن أهل الكويت جميعا، وكل مشاريعها بتبرعات المحسنين من أهل الكويت والأوفياء والمقيمين المخلصين على أرضها.

لذلك أهيب بالجميع الوقوف مع لجنة التعريف بالإسلام ودعم مشاريعها ودفع الزكاة لها، خصوصاً ونحن مقبلون على شهر رمضان المبارك، أسأل الله أن يبلغنا وإياكم إياه ونحن في أحسن حال، ولكم الأجر العظيم كما قال -صلى الله عليه وسلم-: «لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خيراً من حمر النعم»، وهي أنفَسُ وأغلى ما عند العرب حينها وهي الإبل.

—–

المصدر: جريدة الشاهد الكويتية.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا